الأربعاء، 19 أغسطس، 2015

قيل في الغياب













ليلها فارغ ..

صمتها خارق ..

تحكي رغبة نطفة من عينيها  ..

لم يترجمها المهاجر ..

كل ما فيها ضامي لقاءه ..

عشقه وهيامه ..

وكلمات كان يرددها ..

تركت في قلبها علامه ..

مسامعها تهوى لغوه ..

مسامها تشتاق لعناقه ..

وشذا قد باح بسرها تغتسل به في غيابه ..

لا يدرك جِواها ..

ولا مطلبا حكته بصريح نجواها ..

كان يراها ايقونة لوفاءٍ ..

 لم يعرف كيف يحاكي قراره !

*****



كتلك الليلة الوحيدة التي أمضيتها معي ..
مازلت أتحضر للقائك كل ليلة ..

لأصحو على وجه اختلطت ألوانه بخذلانك ..!








الخميس، 6 أغسطس، 2015

سناب جات #سوريا_لايف












السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                                             



 قلة من من لم يسجل في برنامج التواصل الإجتماعي سناب جات ممتعه, تلك اللحظات التي نتشاركها مع العالم بكافة مستويات القرب نحملهم جزء من خصوصيتنا وانفعالنا ونتشارك معهم أهم لحظاتنا السعيدة في الغالب والتي ترتدي ثوب التذمر أحيان .. استطعنا نحن العرب أن نجعل منه منبر لنقل توجهاتنا وبعض ما نؤمن به ونشارك ما نقوم بإنجازه مع العالم كصنع قالب من الحلوى أو وضع مساحيق تجميل بشكل مبهر وملفت أو ارتياد أماكن جديده و تحميل ذلك السبق المبهر للعالم .
في كل يوم يختار سناب جات ذلك البرنامج الأكثر شيوعا ورواجا في الفترة الأخيرة مناطق من العالم أو احتفالية أو حدث تاريخي ليقوم بتأريخه واعلان اللحظات المسجلة من قلب الحدث حيث يشارك العالم أجمع هذه اللقطات والتي يتم اختيارها وفق فريق هذا البرنامج وذلك ماحدث حين بث إقرار المحكمة العليا لزواج المثلي في الولايات المتحدة و شرع في نقل احتفالاتهم بكل ما تمثله من مشهد بشع ومقزز للعين والنفس ومنافي للفطرة الطبيعية . ولم يكتفي بذلك ولكنه استمر في نقل أصداء ذلك القرار في كل من باريس ولندن وأينما وقع واحتفل به !
ضمن نطاق ثقافتنا العربية بأن كل ما يحدث لنا من صراعات و تصدع بجدار وحدتنا المهترء يقع على عاتق أمريكا جزءا كبيرا منه إن لم تكن هي الرأس المدبر له و الممول الرئيسي . إذا لماذا لا تدعم انتصارها بقتل أبرياء من أطفال سوريا و مسلمين بورما و صراع اليمن من خلال لايف سناب جات حتى يرى العالم أياديها البيضاء و أثارها أينما حلت
لما تتخفى خلف اعلام مزيف لا يقتنع به سوى المغفلون في عصر لم يعد لدي أحد ما يخفيه من سر بل بالعكس الجموع الغفيرة من حول العالم تستمتع بنشر خصوصياتها عبر السناب جات بابتسامه عريضه و بكل رحابة صدر !؟


المايك لكم  .. أفيدوني !؟









الأربعاء، 29 يوليو، 2015

داعش










بسم الله الرحمن الرحيم ..


جئت متسائلة اليوم هل يوجد فرق بين التعايش السلمي وقبول الآخر هل يوجد فرق بين الإختلاف والتسامح ,  أن تكون مختلف هل يجب أن تكون عدوي أن تكون صديقي هل يجب أن لا تخالفني أم يجب أن تشابهني .. هل يجب أن نخاف في زمن تزهق فيه الأرواح ساجده أيا كانت طائفتها أم لم يعد لدور العبادة تلك الهيبة ولا لكبار السن مهابه ولا لصغارتلك الملامح البريئة أي طفولة تسحق تحت أرجل الولاء حين يرفع الطفل سلاحا ويقتل !؟
داعش
عش الدبابير أو وكر الإرهاب ذلك الذي يشمل كل مرتزقة العالم وسفاحينهم كل من يجد في نفسه جنوح عن جادة العقل والثبات لمن يبحث عن مخرج شرعي غير عقلاني لا يقنع فيه سوى نفسه وبعض الأنفس المريضة التي على شاكلته ذلك هو تعريف داعش في نظري بعيدا كل البعد عن أي بحث أو دراسة لأصل الحركة وكيف نشأتها تعريف بناءا على مشاهدتي كمواطنه عربيه في وطن خليجي صغير أملك خبرة غزوة جار ومساندة شقيق وباع طويل في الخدمات والتبرعات الإنسانية وفق شعار بلدي .. ضمن شعب لا يملك سوى دعاءه ليستمر وتاريخ من جهاد الأجداد للبقاء شقوا به عباب البحر وحاربوا للحفاظ على حدود وطنهم .. وفق معطياتي وخبرتي صنعت تعريفي لداعش .
لم تكن كسائر الأيام هي جمعة مختلفة أصحو على خبر الإنفجار وبرسائل جافلة من أصدقاء في الدول الشقيقة كيف حالكم أردنا أن نطمئن عليكم أأصابكم أي مكروه مما حدث .. الإجابة واحده كانت نعم أصابنا مزق جسد وطني بانفجار مدوى هز أركان المسجد ولم يصل عقيدتي ولا اعتقادي مختلفه عنهم ولكنهم أبناء بلدي جيراني واصدقائي .. نعم أصابني مكروه أعاد لي ذكريات خمسة وعشرون سنة جاهدت لمحاولة التغلب على ما أصابني أصبت بصمت بشع و صمم كريه لا أسمع فيه سوى صوت مخاوفي  هم السابقون بحجة الإختلاف ونحن اللاحقون  بحجة التكفير وغيرنا سوف يقضى عليهم بلا حجة . أي نشوة يجدونها في قتل الأبرياء أي نشوة يجدونها في الإقصاء أي نشوة تلك التي تروى بالدماء !؟

إلى متى ستكون منطقتنا مرتع لأيدي خارجية تبسط نتائج انتخاباتها الرئاسية بدماء الأبرياء من المسلمين و العرب !؟


أجيبوني ..؟






السبت، 18 يوليو، 2015

العودة










لم يكن لي بد من العودة

تقبل الله طاعتكم 

عيدكم مبارك أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات

أحتاج أن أكون بين صفوفكم

ستكون مساحتي للحديث دون أي حدود بكل صراحة لأقول كل ما اختزلته في رحلة البعاد والعودة

بِسْم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما دونته في الأعلى ليس رؤوس أقلام لما سوف أكتبه في بوست اليوم وهو البوست الذي جاء بعد فراق دام عامان عن أروقة التدوين ، إنما هو بعض الجمل التي تزاحمت في رأسي حين فتحت المدونة وآثرت أن أطلق عنانها حتى تترك المجال لي لألتمس خطوات العودة لأطرق أبواب المدونات الصديقة  باحث عن شيء ما افتقدته هناك للبعد حكايات وتجربة أذاقتني شهد اللقاء ومر المواقف سيأتي دورها في الطرح والنقاش .


أعود بثوب جديد أود أن أطرح أفكاري مبادئي ماجبلت عليه وما أملك تصحيحه من سلوكي ، أعرض الصواب والخطأ منها للمناقشة أحيان أو المجادلة .
وجدت نفسي مختلفه غريبه لا أنتمي لعالمهم بقدر انتمائي لشاشة اعتدت الجلوس خلف أسوارها تحميني وتدافع عن جنوني، اندفاعي، صراحتي وخصوصيتي ، أملك من الشجاعة والمرونة ما تجعلني قادره على تغيير مواقفي وقناعاتي بمقابل أن تقنعني أن تصل لعقلي أن تجيب على تساؤلاتي وتقطع شكي بيقين حجتك  . أرتاب في من يشكك بأقوال الآخرين فيمن اعتاد قول ربما من يخشى خلع قناعه ليكشف عن حقيقته ، كثر المتلونون من حولنا جئت لمساحتي الخاصة لبيتي الأول باحثه عن حقيقة بلون الشمس ، مدركة أنني سأجدها بكم ومعك .

كما أنني اشتقت لكم .

باسمه أحمد

الأحد، 23 نوفمبر، 2014

كتابي الثاني اعترافات امرأة






أناعدت لكم  
 ولن تكون عودتي إلا بكم 
 ..يامن قرأتم أول ما سطرت  
أول الفرح .. أول الغزل .. وآخر آه ..
قد جادت بروحها  بين حنايا مدوناتكم 
*** 
مدادٌ من روحي وقلبي لكم يتجدد 

كتابي الثاني بين أيديكم 

اعترافات امرأة 

متوفر حاليا في معرض الكويت للكتاب  

بضيافة دار نوفابلس قاعة 6 جناح 30 

 يسعدني  استقبالكم متى أخطرتموني بالحضور حتى أتواجد 

لكم خالص الود والتحيات 



الخميس، 15 مايو، 2014

هذه الليلة













هكذا ليل يصنع هدوئها .. 

يضيئ سمائها .. 

يحقق سلامها .. 

هكذا أمسيه لا تسترجع فيها سوى صوته ..

وبعضا من شذى عطره ..

ملمس ثوبه ..

وسلاما خصها فيه ..

احتضنت فيه يده ..

ليلة كانت خاليه منهم ..

من لا تحتاج لهم ..

هو فقط من أرادت ..

ومن كان شريكها في هذه الليلة ..

بأطيافٍ لم يستتب لها البعد ..

ولم يطب لها القرب ..

فآرث غزوها كل ليلة ..

لتترك لها صباحا مبعثرا ..

بتفاصيل أمسياتها ..

هكذا هي الليلة ..

امرأة بحضرة طيفٍ باغي ..






----

مشتاقة لتدوين وكان هذا النص إلي كتبته في المدونة مباشره 


وأقولكم سر 
أنا أشتغل على كتابي الثاني 
وداخله في دوامته 
إن شاء الله ألحق وأخلصه قبل معرض الكتاب 
دعواتكم 

الجمعة، 4 أبريل، 2014

العيب












لي قلت أحبك وإنت تصغرني ماهو عيب .. 

العيب إني أعطيك شعور ما ينتمي لي ..

حبك سكن خاطري واشريته في العين ..

كل ما التقي فيك يسكن حنيني ..

أضيع في غيابك وياخذني دربي للبين ..

وإن شفتك يركد كل ما فيني ..

ماهو هوى ساعه ولا نزوة مقفين ..

حب تملكني وأسس عناويني ..

يخط بيمناه كل ما على قلبي يقين ..

وأنا أرسمه خيالي وكل ما يعنيني ..

أشوفه حاضري إلي غاب عني أيام .. وسنين ..

وأشوفه فرحتي المقبل وسعد يحتريني ..

ليت أمك جابتك قبل أعوامي تحين  ..

وليت أمي ما استعجلت في حضرت سنيني ..

الحب ..

ماهو عمر ينذكر ويبين ..

الحب عمر نقضيه بقناعه واحساس يزيني ..